من معاني الاستغفار

من معاني الاستغفار :

 

يأتي معنى الاستغفار أحيانا على معنى الدخول في الإسلام .

*الاستغفارُ قد يأتي لمعنى طَلَبِ مَحْوِ الكُفْرِ والمعاصي بالإسلام . وهذا معنى قول نوحٍ ، عليه السَّلام ، لقومهِ الكُفَّارِ (( استغفروا رَبَّكُمْ ))[نوح/10]. معناه ادخلوا في الإسلام .. وليس معناهُ قولوا أستغفرُ الله .. وذلكَ لأنَّ معناها أنه يَطْلُبُ من الله أن يغفرَ له وهو بعدُ قائمٌ على الكفرِ ، وهذا عكسُ ما جاء في القرآن الكريم من مثل قوله تعالى في سورة محمد صلى الله عليه وسلم :” إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) “.

وكذلكَ لمَّا قال الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم  :” اللَّهُمَّ اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ” علمنا أنَّ معناهُ أدخلْهم يا رَبِّ في الإسلام فتغفرَ لهم ..

 

وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم لعمِّه أبي طالب الذي مات على الكفر :”سأستغفر لك ما لم أُنهَ عن ذلك ” . أي سأطلب من الله أن يغفر لك كفرك بالإيمان ، لكنه مات كافرا ونزل في حاله قوله تعالى :”إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين ” .

وكذلك قول سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام لأبيه وهو ما أخبر به الله تعالى في القرآن الكريم حكاية عن إبراهيم عليه السلام :“سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا “. أي سأطلب من الله أن يهديك للإسلام فيغفر لك كفرك بالإسلام .