معنى قوله تعالى: “الله نور السماوات والأرض”

قال الله تعالى في القرءان الكريم: {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَىءٍ عَلِيمٌ}. [النور:35]

قال الإمامُ أبو سليمان الخطابيُّ: ولا يجوزُ أن يُتوهمَ أنَّ اللهَ سبحانه وتعالى نورٌ من الأنوار فإنَّ النورَ تضَادُّه الظُلمةُ وتُعاقِبُه فتزيلُه، وتعالى الله أن يكونَ له ضِدٌ أو نِدٌ .اهـ نقله عنه البيهقي في الأسماء والصفات.

وأما معنى قوله تعالى: {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}

فقد أخرج ابنُ جرير وابنُ المنذر وابنُ أبي حاتم والبيهقيُ في الأسماء والصفات من طريق عليّ بن أبي طلحةَ عن ابنِ عباس رضي الله عنهما:

قوله تعالى {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} قال: “هادي أهلِ السمواتِ والأرضَ” {مَثَلُ نُورِهِ} مَثَلُ هُداهُ في قلبِ المؤمنِ كما يكادُ الزيتُ الصافي يُضيءُ قبلَ أن تمسَّه النارُ فإذا مستهُ النارُ ازدادَ ضوءًا على ضوء، كذلك يكونُ قلبُ المؤمنِ يعملُ بالهدى قبلَ أن يأتِيَه العلمُ، فإذا أتاهُ العلمُ ازداد هدىً على هدىً ونورًا على نورٍ .اهـ

وقال بعضُ المفسرين: {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} أي مُنَوِّرُهما بالشمسِ والقمرِ والنجومِ .اهـ

وقال بعضُهم: مدبِّرُ الأُمورِ في السمواتِ والأرضِ. اهـ

{مَثَلُ نُورِهِ} أي مثلُ نورِ هُدَاهُ في قلبِ المؤمنِ {كَمِشْكَاةٍ } المشكاة: كَوَّةُ البيتِ، أي الطاقةُ غيرُ النافذةِ، { فِيهَا مِصْبَاحٌ } وهو السراجُ أي الفتيلةُ الموقودةُ، {الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ} هِيَ الْقِنْدِيل {الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا} أي كأنَّ الزجاجةَ لصفاءِ جوهرِها وذاتِها، ونورُ المصباحِ فيها {كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ} مضيءٌ متلألئ وقَّادٌ شبيهٌ بالدُّرِّ في صفائِه وحُسْنِه {يُوقَدُ} المصباحُ {مِن} زيت {شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ} كثيرةِ المنافعِ {زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ} بل بينهما فلا يتمكنُ منها حَرٌ ولا بردٌ مُضِرَّانِ، هذه الشجرةُ ليستْ مما تطْلعُ عليها الشمسُ في وقت شُروقِها فقط أَو في وقت غروبها فقط، ولكنها شَرْقِيَّةٌ غرْبِيَّةٌ تُصِيبُها الشمسُ بالغَداة والعَشيَّة، فهو أَنْضَرُ لها وأَجودُ لزيتونها وزيتِها، { يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ } أي من صفائِه { وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ } أي قبلَ أنْ تمسَّه النارُ، وإذا مسته النارُ أضاءَ إضاءةً بليغةً {نُّورٌ} به {عَلَى نُورٍ}، أي متضاعِف، فإن نورَ المصباحِ زادَ في إنارتِه صفاءُ الزيتِ وحُسنُ الزجاجة وضَبطُ المشكاةِ لأشعتِه. وهذا تشبيهٌ للإيمان الذي نورَ اللهُ به صدرَ المؤمنِ، {يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ} لدينِ الإسلام {مَن يَشَاءُ} أي من يشاءُ اللهُ هدايتَه من عبادِه {وَيَضْرِبُ} يبين {اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ} تقريبًا لأفهامهِم ليعتبروا فيؤمنوا {وَاللَّهُ بِكُلِّ شَىءٍ عَلِيمٌ} ومنهُ ضرْبُ الأمثال. فعلمه تعالى محيطٌ بجميعِ الأشياء، فلتعلموا أنَّ ضربَه الأمثالَ، ضربُ من يعلمُ حقائقَ الأشياء وتفاصيلَها، وأنها مصلحةٌ للعباد، فليكنْ اشتغالُكُم بتدبرِها وتعقُّلِها، لا بالاعتراضِ عليها، ولا بمعارضتِها، فإنه يعلمُ وأنتم لا تعلمون.