أهمية علم الدين

أهمية علم الدين

لقد مَدَحَ اللهُ تَبارَكَ وتَعالى العُلَماءَ في كِتابِهِ العَزِيزِ فَقالَ ﴿يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ دَرَجَاتٍ واللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (١١)﴾[سورة الـمجادلة] وقال تعالى ﴿شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُولُوا العِلْمِ قَائِمًا بِالقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ العَزِيزُ الْحَكِيمُ (١٨)﴾[سورة ءال عمران] فانْظُرْ كَيْفَ جاءَ في الآيَةِ ذِكْرُ اللهِ ثُمَّ المَلائِكَةِ ثُمَّ أَهْلِ العِلْمِ وناهِيكَ بِهَذا شَرَفًا وفَضْلاً وجَلاءً ونُبْلاً.

ولَمْ يَجْعَلِ اللهُ عَزَّ وجَلَّ العُلَماءَ كَغَيْرِهِمْ، فَأَخْبَرَ أَنَّهُمْ لا يَسْتَوُونَ فَقالَ عَزَّ مِنْ قائِلٍ في سُورَةِ الزُّمَرِ ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ (۹)﴾[سورة الزمر].

كَيْفَ يَسْتَوِي العالِمُ والجاهِلُ والعُلَماءُ العامِلُونَ هُمْ أَخْشَى للهِ مِنْ غَيْرِهِمْ، وما الكَرامَةُ عِنْدَ اللهِ إِلاّ بِالتَّقْوَى، كَما أَخْبَرَ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالى في القُرْءانِ الكَرِيمِ فَقالَ ﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (١٣)﴾[سورة الزمر] .ولا يَكُونُ الْمَرْءُ مِنَ الْمُتَّقِينَ إِلاّ بِعِلْمِ ما أَوْجَبَ اللهُ عَلَيْهِ فَيُؤَدِّيهِ، وعِلْمِ ما حَرَّمَ اللهُ فَيَجْتَنِبَهُ.

كَيْفَ يَسْتَوِي العالِمُ والجاهِلُ ورَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَقُولُ العُلَمَاءُ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ اهـ وأَيُّ شَىْءٍ وَرَثَ العُلَماءُ مِنَ الأَنْبِياءِ، إِنَّما وَرَثُوا العِلْمَ كَما قالَ عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ: (وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلاَ دِرْهَمًا إِنَّمَا وَرَّثُوا العِلْمَ فَمَنْ أَخَذَ بِهِ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ )اهـ

ولِزِيادَةِ بَيانِ فَضْلِ العالِمِ العامِلِ عَلى العابِدِ الَّذِي حَصَّلَ ما يَكْفِي مِنْ عِلْمِ الدِّينِ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَصِلَ في ذَلِكَ إِلى دَرَجَةِ العالِمِ، قالَ رَسُولُ الله صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ: (فَضْلُ العَالِمِ عَلَى العَابِدِ كَفَضْلِي عَلَى أَدْنَاكُمْ)اهـ ، وقالَ عليْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ: (وَإِنَّ فَضْلَ العَالِمِ عَلَى العَابِدِ كَفَضْلِ القَمَرِ عَلَى سَائِرِ الكَوَاكِبِ) اهـ وما ذاكَ إِلاَّ لِعُمُومِ نَفْعِ العالِمِ بِخِلافِ العابِدِ فَإِنَّ نَفْعَهُ مَقْصُورٌ عَلَيْه.

إِنَّ لِلْعِلْمِ مَنْزِلَةً رَفِيعَةً ويَكْفِي عَلى ذَلِكَ دَلِيلاً أَنَّ مَنْ لا يُحْسِنُهُ يَدَّعِيهِ ويَفْرَحُ بِهِ إِذا نُسِبَ إِلَيْه، ويَكْفِي دَلِيلاً عَلى ذَمِّ الجَهْلِ أَنَّهُ يَتَبَرَّأُ مِنْهُ مَنْ هُوَ فِيه، وقَدْ جاءَ عَنْ نَبِيِّنا الأَكْرَمِ صَلَواتُ اللهِ وسلامُهُ عليْهِ الحَثُّ البَلِيغُ عَلى طَلَبِ عِلْمِ الدِّينِ، فَقالَ لِأَبِي ذَرٍّ فِيما رَواهُ ابْنُ ماجَه: (يَا أَبَا ذَرٍّ لأَنْ تَغْدُوَ فَتَتَعَلَّمَ بَابًا مِنَ العِلْمِ خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تُصَلِّيَ أَلْفَ رَكْعَةٍ) اهـ أَيْ مِنَ النَّوافِل. ووَرَدَ عَنْهُ عليْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ، فِيما رَواهُ البَيْهَقِيُّ في شُعَبِ الإِيمانِ: (مَا عُبِدَ اللهُ بِشَىءٍ أَفْضَلَ مِنْ فِقْهٍ فِي الدِّينِ)اهـ ، وقالَ عليْهِ الصَّلاةُ والسّلامُ: (مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ اهـ[رواه البخاري]

لقد فَهِمَ هَذا عُلَماءُ الأُمَّةِ فَشَمَّرُوا وطَلَبُوا العِلْمَ حَتّى بَلَغُوا ما بَلَغُوا، ولِذَلِكَ قالَ الإِمامُ الشافِعِيُّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: (إِنَّ الاِشْتِغالَ بِطَلَبِ العِلْمِ أَفْضَلُ ما تُنْفَقُ فِيهِ نَفائِسُ الأَوْقاتِ) اهـ ، وذَلِكَ لِأَنَّ في طَلَبِ العِلْمِ حِفْظُ النَّفْسِ وحِفْظُ الغَيْر.

إنَّ الاِشْتِغالَ بِطَلَبِ العِلْمِ أَفْضَلُ مِنْ نَوافِلِ العِباداتِ البَدَنِيَّةِ لِأَنَّ نَفْعَ العِلْمِ يَعُمُّ صاحِبَهُ والناسَ، وأَمّا النَّوافِلُ البَدَنِيَّةُ فَمَقْصُورَةٌ عَلى صاحِبِها، ولِأَنَّ العِلْمَ مُصَحِّحٌ لِغَيْرِهِ مِنَ العِباداتِ، فَهِيَ تَفْتَقِرُ إِلَيْهِ وتَتَوَقَّفُ عَلَيْهِ، ولا يَتَوَقَّفُ العِلْمُ عَلَيْها، فَإِنَّ العابِدَ الجاهِلَ قَدْ يَقُومُ بِعِبادَةٍ فاسِدَةٍ تَكُونُ وَبالاً عَلَيْه.

ولِأَنَّ العُلَماءَ وَرَثَةُ الأَنْبِياءِ عَلَيْهِمُ الصَّلاةُ وأَتَمُّ التَّسْلِيمِ ولَيْسَ ذَلِكَ لِلْمُتَعَبِّدِينَ غَيْرِ العُلَماء، ولِأَنَّ العِلْمَ يَبْقَى أَثَرُهُ بَعْدَ مَوْتِ صاحِبِه، ولِأَنَّ في بَقاءِ العِلْمِ إِحْياءً لِلشَّرِيعَةِ وحِفْظًا لِمَعالِمِ الْمِلَّةِ، فَعِلْمُ الدِّينِ حَياةُ الإِسْلامِ، ولِذا جاءَ في الحَدِيثِ: (وَلَفَقِيهٌ وَاحِدٌ أَشَدُّ عَلَى الشَّيْطَانِ مِنْ أَلْفِ عَابِدٍ) اهـ[رواه البيهقي في شعب الإيـمان]، فَإِنَّ الشَّيْطانَ قادِرٌ عَلى أَنْ يُزَيِّنَ لِلْعابِدِ الجاهِلِ عَمَلاً باطِلاً، فَيُوقِعَهُ فِيهِ ويُضِلَّهُ وغَيْرَهُ بِهِ، وأَمّا العالِمُ الَّذِي هُوَ حَقُّ العالِمِ فَيَغْلِبُ الشَّيْطانَ بِعِلْمِهِ، فَيْحْفِظُ إِسْلامَهُ وإِسْلامَ غَيْرِهِ مِنَ النّاس.

إن عِلْمُ الدِّينِ حَياةُ الإِسْلامِ، لِذَلِكَ أَمَرَ اللهُ رَسُولَهُ بِطَلَبِ الاِزْدِيادِ مِنَ العِلْمِ، ولَمْ يَأْمُرْ نَبِيَّهُ في القُرْءانِ بِطَلَبِ الاِزْدِيادِ مِنْ شَىْءٍ إِلاَّ مِنَ العِلْمِ، فَقالَ عَزَّ مِنْ قائِلٍ ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا (١١٤)﴾ فاقْتَدُوا بِنَبِيِّكُمْ صَلّى اللهُ علَيْهِ وسَلَّمَ وٱطْلُبُوا عِلْمَ الدِّينِ وشُدُّوا الهِمَّةَ لِتَحْصِيلِهِ والتَّقَوِّي فِيهِ فَفِي ذَلِكَ الفَضْلُ والدَّرَجَةُ الرَّفِيعَةُ في الآخِرَةِ وحِفْظُ أَنْفُسِكُمْ وأَهْلِيكُمْ وبِلادِكُمْ وإِسْلامِكُم.