قصيدة في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكرى تتجدد…وشوقٌ يتوقد

 

 

فدى لوجهـــك منـــي الرُّوحُ والُمقَــــــلُ                 أيا رســـــــولًا به قَدْ بشّـرالرُّســـــــلُ

تَغدو القوافي بمدحـــــي فيكَ حاليـــــــَةً                  ومـن محاسنك الزّهراء تكتـــــــــحلُ

لحن الغـــــــــرام ولحنُ الشوقِ حرَّكَنــا                  ففي محبتـــــك الأشـواق تحتــــــــفلُ

لك الجمــــادات حنَّت والبعــــير شكـــــا                  وتحــــت رجلك هام الصّخر والجـبلُ

من شوقــــــه شُق بدر التّمّ مُنصدعـــــًا                  يا بَدْرَ بَدْرٍ ونُورُ النّصر مكتـــــــــمِلُ

والله إنّي بحـــــــبّ المصطفى كلـــــــِفٌ                  قلبي بعشق رسول الله يشـتعـــــــــلُ

 

*  *  *  *                                       *  *  *  *

هِمْ يا ربيـعُ بفجـرِ ذكـــرى المولِـــــــــدِ                  رَدّدْ غرامي في مديــــــــح محمــــد

إني أقول لــــــــــــــكم بغير تـــــــــــرَدُّدِ                 فخـــــري بأني من جنـــود محمــــد

فهو الفَخَــارُ وفَخْـــــــرُ كل مـُوَحّـــــــــدِ                 فانشر عبيرك يا ربيـــــــــــــعُ ورَدّدِ

قلبي يطــــــــــــيب بقرب ذاك الــــمورد                 ويطير يسمو فوق هام الفرقــــــــــد

قلبي يذوب بعشقــــــــــــه فـغرامُــــــــهُ                 وجْهُ الرسول الهاشمـــــي محمـــــد

فلئن مدحـــــــــتُ محمَّداً بقصيدتــــــــي                  فلقد مدحت قصيدتـــــــــــي بمحمــــد

 

*  *  *  *                                       *  *  *  *

كم طاب لي في مديح المصطفى العُمــُر                  كم لذَّ لي في هواه السُّهُدُ والسَّهـــَرُ

أطوي على السّرّ شَوْقَ القلب في كبدي                   والدمــع يَفضح شوقاً بات يستَعــــِرُ

شَرَّفــتُ نفســـي بمــدح فيك يا ســندي                   في ذكر مولدك الأفراح تزدهــــــــرُ

فامــدح نبيَّ الهدى أطـــرِبْ مسامعنـــا                          بمدحه جاءت الآيات والســــــــــورُ

 

*  *  *  *                                       *  *  *  *

كم طــــــيّب الــروحَ من ذكراكـــُمُ أَمــَلٌ                  كــم أَذهَبَ الليـــــــــلَ من لألائِكُمْ قَمَرُ

كم فـــرَّجَ الهَـمَّ من أنظــــــــــاركم مــدَدٌ                         كــم نوَّر القَلْبَ من مرءاكــــُمُ أَثـــــــَرُ

كم راق للـــصب من عليــــــــــائكم نظَرٌ                 ففيك أنت المُنَى والقلبُ والفِكــــــــــَرُ

بَدْرُ الدُّجى أنت يحكي المِسْكُ سيرَتَــــكُمْ                 أما حديثكَ فاليـــــــــــــــاقوتُ والدُّررُ

يا بلسـَمَ الرُّوحِ إن الرُّوح ظــــــــــــامِئَةٌ                 يا إثمِدَ العَـــيْنِ إنَّ العَينَ تنتظــــــــــرُ