إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر

قال الله تعالى: {إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} [سورة العنكبوت]

قال الإمام المفسر محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي في تفسيره «الجامع لأحكام القرءان» ما نصه[(484)]: «قوله تعالى: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} أي ذكر الله لكم بالثواب والثناء عليكم أكبر من ذكركم له في عبادتكم وصلواتكم، قال معناه ابن مسعود وابن عباس وأبو الدرداء وأبو قرة وسلمان والحسن؛ وهو اختيار الطبري وروي مرفوعا من حديث موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في قول الله عز وجل: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} قال: ذكر الله إياكم أكبر من ذكركم إياه» اهـ.

قال الإمام المفسر السلفي محمد بن جرير الطبري في تفسيره ما نصه[(485)]: «وقوله {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} ، عن مجاهد وعكرمة قالا: ذكر الله إياكم أكبر من ذكركم إياه» اهـ.

وقال الإمام الحافظ أبو الفرج عبد الرحمـن بن الجوزي في تفسيره «زاد المسير» عند شرحه لهذه الآية ما نصه[(486)]: «ولذكر الله إياكم أكبر من ذكركم إياه، رواه ابن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وبه قال ابن عباس وعكرمة وسعيد بن جبير ومجاهد» اهـ.

نقول: وما رواه ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذكره السيوطي في الدر المنثور.