قوله تبارك تعالى: ” إياك نعبد وإياك نستعين “

قوله تبارك تعالى: ” إياك نعبد وإياك نستعين ” سورة الفاتحة

 

” إياك نعبد” أي لا نعبد غيرك يا الله لأن العبادة أقصى غاية الخضوع والخشوع كما فسرها الإمام تقي الدين علي بن عبد الكافي السبكي الشافعي كما ذكره الزبيدي في شرح القاموس.

قال الفخر الرازي في التفسير الكبير ما نصه: ” فاعلم أن العبادة عبارة عن الإتيان بالفعل المأمور به على سبيل التعظيم للآمر “. انتهى

وهذا معنى العبادة المرادة بقوله تعالى: “لا إله إلا أنا فاعبدون ” الأنبياء 25.

وهذه هي العبادة المختصة لله وحده التي من صرفها لغيره سبحانه صار مشركا .

“وإياك نستعين” فالمراد الاستعانة الخاصة أي أننا نطلب من الله سبحانه أن يخلق فينا العون والقدرة على فعل الأشياء وهذا لا نطلبه من غيره سبحانه .