قوله تعالى: {وَوَجَدَكَ ضَآلاًّ فَهَدَى }

قال الله تعالى: {وَوَجَدَكَ ضَآلاًّ فَهَدَى } [سورة الضحى]

معنى هذه الآية لم تكن تدري القرءان وتفاصيل الشرائع فهداك الله أي أرشدك إلى معرفة القرءان وشرائع الإسلام، قال تعالى: {مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ} [سورة الشورى] ، معناه ما كنت تعلم القرءان ولا تفاصيل الإيمان، فالرسول قبل نزول الوحي كان مؤمنا بربه معتقدا توحيده تعالى بما ألهمه الله تعالى، قاله الحسن والضحاك وابن كيسان، وقيل: إنه ضلّ وهو صبي صغير في شعاب مكة – أي ضاع عن بيت جده – فرده الله إلى جده عبد المطلب، قاله ابن عباس كما روى عنه أبو الضحى، وهذا ذكره البغوي في تفسيره المسمى «معالم التنزيل» في تفسير سورة الضحى.