نبي الله آدم عليه الصلاة والسلام

نبي الله آدم عليه الصلاة والسلام

قال الله تعالى: {إنَّ اللهَ اصطفى ءادمَ ونوحًا وءالَ إبراهيمَ وءالَ عمرانَ على العالميــــــــــــــــــنَ} [سورة ءال عمران].

سيدنا ءادم عليه السلام هو أبو البشر وأولُ إنسان خلقه الله تعالى، فهو أول النوع البشري الذي فضله الله على سائر أنواع المخلوقات، فهو أفضل من النوع الملكـــــــي وأفضل من النوع الجنــــي.

وكان خلقه عليه السلام في الجنة ءاخر ساعة من يوم الجمعة من الأيام الست التي خلق الله فيها السموات والأرض كما جاء في حديث مسلم، وروى مسلم وغيره أيضًا عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلــــــــــــــــــــــــــــــق ءادم”.

كيف خلــــــــق ءادم عليــــــــــه الصلاة والسلام

شاء الله سبحانه وتعالى بمشيئته التي لا تتبدل ولا تتغير وجود ءادم عليه السلام فأبرزه بقدرته من العدم إلى الوجود. فقد أمر الله تعالى مَلكًا من ملائكته الكرام أن يأخذ من جميع أنواع تراب الأرض التي نعيش عليها ليخلق منه ءادم عليه السلام، فأخذ هذا الملك من جميع أنواع تراب الأرض من أبيضها وأسودها وما بين ذلك، ومن سهلها وحَزْنها أي قاسيها وما بين ذلك، ومن طيبها ورديئها ومما هــــــو بين ذلك.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله قبض قبضة من الأرض من أبيضها وأسودها وما بين ذلك، ومن طيبها ورديئها وما بين ذلك فجاء ذرية ءادم على قدر ذلك” رواه ابن حبان وغيره، وعند أحمد “فجاء بنو ءادم على قدر الأرض، فجاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك، والسهل والحزن وبين ذلك، والخبيث والطيب وبيــــــــن ذلك”.

أي جاءت أحوال وألوان ذرية ءادم عليه السلام مختلفة بسبب هذا التراب المختلف الذي خُلق منه ءادم عليـــــــــــه الصلاة والسلام.

فائدة: قيل سمي ءادم بهذا الاسم لأنه من أديـــــــــم الأرض.

معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم “إن الله خلق ءادم على صورته”

يجوز أن يكون معنى هذا الحديث: “إن الله خلق ءادم على صورته” أي على صورة ءادم الأصلية التي خلقه عليها طوله ستون ذراعًا وعرضه سبعة أذرع فيكون الضمير في “صورته” عائدًا إلى ءادم عليه السلام، ويجوز أن يكون الضمير في “صورته” عائدًا إلى الله فيكون التقدير على الصورة التي خلقها الله وجعلها مشرفة مكرمة، وتسمى هذه الإضافة إضافة المِلك والتشريف لا إضافة الجزئية كإضافة الكعبة إلى نفسه كقول الله تعالى لإبراهيم وإسماعيل: {أن طَهِّرَا بيتي} لأن الله سبحانه لا يوصف بالجسمية والجزئية فليس هو أصلاً لشيء ولا هو فرعًا عن شيء ولا يتحيز في جهة ومكان لأن التحيز للجسم اللطيف والكثيـــــف.