من أذكار الصباح والمساء

عن أبي ذَرٍّ أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليهِ وسلَّم قال :” مَنْ قال في دُبُرِ صلاةِ الفَجْرِ وهو ثانٍ رِجْلَيْهِ قبلَ أنْ يَتَكَلَّمَ لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له لهُ المُلْكُ ولهُ الحمدُ يحيي ويميتُ وهو على كُلِّ شيءٍ قديرٌ عَشْرَ مَرَّاتِ كُتِبَتْ لهُ عَشْرُ حَسَنَاتٍ ومُحِيَتْ عنهُ عَشْرُ سيِّئاتٍ ورُفِعَ له عَشْرُ دَرَجَاتٍ وكانَ يومَه ذلكَ كُلَّهُ في حِرْزٍ من كُلِّ مَكْرُوهٍ وحُرِسَ من الشَّيْطَانِ ولم يَنْبَغِ لذَنْبٍ أنْ يُدْرِكَهُ في ذلكَ اليومِ إلَّا الشِّرْكَ بالله”.

رواه التِّرْمِذِيُّ في سننه وقال :” هذا حديثٌ حَسَنٌ غريبٌ صحيح.

وعن عُمَارَةَ بنِ شَبيبٍ السَّبَإِيِّ قال قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم :” مَنْ قال لا إلهَ إلَّا الله وحدَه لا شريكَ له لهُ المُلْكُ ولهُ الحمدُ يحيي ويميتُ وهو على كُلِّ شيءٍ قديرٌ عَشْرَ مَرَّاتٍ على إثْرِ المَغْرِبِ بَعَثَ الله مَسْلَحَةً يحفظونهُ من الشيطانِ حتَّى يُصْبِحَ وكَتَبَ الله له بها عَشْرَ حَسَنَاتٍ مُوجِـباتٍ ومحا عنه عَشْرَ سيِّئاتٍ مُوبِقَاتٍ وكانت لهُ بعَدْلِ عَشْرِ رِقابٍ مؤمنات”. رواه التِّرْمِذِيُّ في سننه.

يُسْتَحَبُّ بعد صلاةِ الصُّبْحِ وبعد صلاةِ المَغْرِب قراءةُ هذا الذكر :” لا إلـٰـهَ إلَّا اللـهُ وَحْدَهُ لا شريكَ له له الملكُ وله الحمدُ يحيي ويميتُ وهو على كُلِّ شيءٍ قدير”.

بعد صلاةِ الصُّبْحِ وقبلَ أَنْ يُحَرِّكَ المصلِّي رِجْلَهُ وقبلَ أَنْ يُكَلِّمَ النَّاسَ يَقْرَأُ هذا الوِرْدَ عَشْرَ مَرَّات.

وكذلكَ يفعلُ بعد صلاةِ المَغْرِب يقرأُه عَشْرَ مَرَّات قبلَ أَنْ يُحَرِّكَ رِجْلَهُ ويُكَلِّمَ النَّاس.

مَنْ قَرَأَهُ بعد صلاةِ الفجرِ يَكُونُ يَوْمَهُ ذاكَ في حِرْزٍ من الشَّيطانِ والسِّحْرِ ويُحْفَظُ من المكروهِ ويكونُ مطمئنًّا ويُكْتَبُ له عَشْرُ حَسَنَاتٍ مُمَيَّزَاتٍ وتُمْحَى عنه عَشْرُ كبائر.

وكذلكَ مَنْ قَرَأَهُ بعد صلاةِ المغربِ يبيتُ ليلتَه تلكَ في حِرْزٍ من الشَّيطانِ والسِّحْرِ ويُحْفَظُ من المكروهِ ويكونُ مطمئنًّا ويُكْتَبُ له عَشْرُ حَسَنَاتٍ مُمَيَّزَاتٍ وتُمْحَى عنه عَشْرُ كبائر.