كتاب بلوغ المرام من أدلة الأحكام: باب الحث على الخشوع

بَابُ الحَثّ عَلَى الخُشُوعِ فِي الصَّلاةِ

 

186ـ عَن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: نَهَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُصلّيَ الرَّجُلُ مُخْتَصِرًا، مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، وَاللَّفْظُ لِمُسْلِمٍ، وَمَعْنَاهُ أَنْ يَجْعَلَ يَدَهُ عَلَى خَاصِرَتِهِ.

وَفِي البُخَارِيّ عَن عَائِشَةَ: أَنَّ ذَلِكَ فِعْلُ اليَهُودِ في صَلاتِهِمْ.

 

187ـ وَعَن أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم: قَالَ: إِذَا قُدِّمَ العَشَاءُ فَابْدَءُوا بِهِ قَبْلَ أَنْ تُصَلُّوا المَغْرِبَ، مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

 

188ـ وَعَن أَبِي ذَرّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: إِذَا قَامَ أَحَدُكُمْ فِي الصَّلاةِ فَلا يَمْسَحِ الحَصَى فَإِنَّ الرَّحْمَةَ تُوَاجِهُهُ، رَوَاهُ الْخَمْسَةُ بِإِسْنَادٍ صَحِيْحٍ، وَزَادَ أَحْمَدُ: وَاحِدَةً أَوْ دَعْ، وَفِي الصَّحِيْحِ عَن مُعَيْقِيْبٍ نَحْوُهُ بِغَيْرِ تَعْلِيْلٍ.

 

189ـ وَعَن عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الالتِفَاتِ فِي الصَّلاةِ فَقَالَ: هُوَ اخْتِلاسٌ يَخْتَلِسُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ صَلاةِ العَبْدِ، رَوَاهُ البُخَارِيُّ.

وَلِلتّرمِذِيّ عَن أَنَسٍ وَصَحَّحَهُ: إِيَّاكِ وَالالتِفَاتَ فِي الصَّلاةِ فَإِنَّهُ هَلَكَةٌ، فَإِنْ كَانَ لا بُدَّ فَفِي التَّطَوُّعِ.

 

190ـ وَعَن أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: إِذَا كَانَ أَحَدُكُمْ فِي الصَّلاةِ فَإِنَّهُ يُنَاجِي رَبَّهُ فَلا يَبْصُقَنَّ بَيْنَ يَدَيْهِ وَلا عَن يَمِينِهِ، وَلَكِنْ عَن شِمَالِهِ تَحْتَ قَدَمِهِ، مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، وَفِي رِوَايَةٍ: أَوْ تَحْتَ قَدَمِهِ.

 

191ـ وَعَنْهُ قَالَ: كَانَ قِرَامٌ (القِرام: السِّتر الرقيق وفيه رَقْم ونُقُوش) لِعَائِشَةَ سَتَرَتْ بِهِ جَانِبَ بَيْتِهَا، فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: أَمِيطِي عَنَّا قِرَامَكِ هَذَا، فَإِنَّهُ لا تَزَالُ تَصَاوِيرُهُ تَعْرِضُ لِي فِي صَلاتِي، رَوَاه البُخَارِيُّ.

وَاتَّفَقَا عَلَى حَدِيْثِهَا فِيْ قِصَّةِ أَنْبِجَانِيَّةِ أَبي جَهْمٍ، وَفِيْهِ: فَإِنَّهَا أَلْهَتْنِي عَن صَلاتِي.

 

192ـ وَعَن جَابِرِ بنِ سَمُرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ يَرْفَعُونَ أَبْصَارَهُمْ إِلَى السَّمَاءِ فِي الصَّلاةِ أَوْ لا تَرْجِعُ إِلَيْهِمْ، رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

 

192م ـ وَلَهُ عَن عَائِشَةَ قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: لا صَلاةَ بِحَضْرَةِ طَعَامٍ، وَلا وَهُوَ يُدَافِعُهُ الأَخْبَثَانِ (أي البول والغائط).

 

193ـ وَعَن أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم: قَالَ: التَّثَاؤُبُ مِنَ الشَّيْطَانِ فَإِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَكْظِمْ مَا اسْتَطَاعَ، رَوَاهُ مُسْلِمٌ وَالتّرْمِذِيُّ، وَزَادَ: فِي الصَّلاةِ.