الخِلقة التي خُلق عليها آدم عليه السلام

الخِلقة التي خُلق عليها ءادم عليــــــــــــــــه السلام

 

خلق الله سيدنا ءادم عليه السلام جميل الشكل والصورة وحسن الصوت لأن جميع أنبياء الله الذين بعثهم الله لهداية الناس كانوا على صورة جميلة وشكل حسن وكذلك كانوا جميلي الصوت، قال صلى الله عليه وسلم: “ما بعث الله نبيًا إلا حسن الوجه حسن الصوت وإن نبيكم أحسنهم وجهًا وأحسنهـــــــــــــــــــــــــــم صوتًا”.

ولقد كان طول سيدنا ءادم عليه الصلاة والسلام ستين ذراعًا، وكان وافر الشعر شبهه رسول الله في الطول بالنخلة السَّحوق، لما خلقه الله قال: اذهب فسلم على أولئك – نفر من الملائكة جلوس -فاستمع ما يُحَيُّونكَ فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله. وكل من يدخل الجنة يكون على صورة ءادم في الطول فقد ورد في مسند الإمام أحمد بإسناد حسن عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أن أهل الجنة يدخلون الجنة على خلق ءادم ستون ذراعًا في عرض سبعـــــــــــــة أذرع.

فائدة: روى الإمام أحمد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله عز وجل لما صوّر ءادم تركه ما شاء الله أن يتركه فجعل إبليس يُطيف به فلما رءاه أجوف عرف أنه خلقٌ لا يتمالك”، وعند أبي يعلى: “فكان ابليس يمر به فيقول: لقد خلقت لأمر عظيـــــــــــــــــم”.

ففي هذا الحديث الصحيح دليل على أن إبليس كان في الجنة لما خلق ءادم وذلك قبل أن يكفر لأن كان مسلمًا يتعبد مع الملائكة ولم يكن منهم من حيث الجنس والأصل لأن الملائكة أصلهم النور وإبليس أصله من مارج من نار أي لهب النار، وفيه أن إبليس كان يدور حول هيكل ءادم وذلك قبل أن ينفخ فيه الروح فرءاه أجوف أي شيئًا غير مصمت بل له جوف، فعرف أنه خلق لا يتمالك أي ليس كالملائكة ولا كالجمادات بل هــــــــــــو أضعف مــــــــــــــن ذلك.

ومن الكذب الظاهر ما شاع من نظرية ابتدعها بعض الكفار وهي أن اصل البشر قرد أو يشبه القرد وهذا فيه تكذيب لقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسانَ في أحسنِ تقويمٍ} [سورة التين] فسيدنا ءادم عليه الصلاة والسلام هو أول إنسان خلقه الله تبارك وتعالى لم يكن أصله قردًا ثم ترقى حتى صار إنسانًا {كَبُرَتْ كلمةً تخرجُ من أفواهِهم إن يقولون إلا كَذِبًا} [سورة الكهف]، فنظرية داروين التي تقول إن الإنسان أصله قرد ثم ترقى بسبب العوامل المجهولة حتى صار هذا الإنسان، هي نظرية باطلة لا تقوم على أساس علمي وتردها دلائل النقل وإن تلقفها المفترون بكل جديد ولو كان سخيفًا باطـــــــــــــــــــــــــــــلًا .

وما جاء في القرءان من مسخ بعض اليهود قردة وخنازير فهو حالة نادرة جعلها الله تبارك وتعالى عذابًا لليهود الذي اعتدوا في السبت وعصوا الله تبارك وتعالى وموعظة وعبرة للمتقين، قال الله تبارك وتعالى: {ولقد عَلِمتم الذينَ اعتدوا مِنكم في السَّبت فقُلنا لهم كونوا قردةً خَاسئينَ} [سورة البقرة]. على أن أولئك الذين مسخهم الله تبارك وتعالى قردة لم يعيشوا طويلاً بل عاشوا ثلاثة أيام ثم ماتوا ولم يتركوا نسلاً من جنس ما مسخــــــــــــــــوا إليـــــــــه.