وفاة أبي بكر الصديق رضي الله عنه

وكان سبب موت أبي بكر أنه سُمَّ وذلك أنه أُهديَ له طعام فيه لحم ودقيق فأكل منها هو والحارث بن كَلَدَة وكان الحارث من أشهر أطباء العرب فبينما هما يأكلان قال الحارث لأبي بكر ارفع يدك والله إن فيها لَسُمَّ سنة أي فيها سُمٌ يقتل بعد سنة مفعوله يستمر إلى سنة حتى يموت منه الشخص وأنا وأنت نموت في يوم واحد ، فكان كذلك ما زالا عليلين حتى ماتا في يوم واحد عند انقضاء السنة وهذا رواه الحاكم وابن سعد وتوفي رضي الله عنه ليلة الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الآخرة يعني قبل انتهاء جمادى الآخرة بثمانية أيام سنة ثلاث عشرة للهجرة وله ثلاث وستون سنة وكان أوصى أن تغسله زوجته أسماء بنت عميس ويعينها ولده عبدالرحمن وكان قال لهم إذا مت انظروا ثوبيَّ هذين الخلقين فاغسلوهما وكفنوني بهما .

وعندما توفي حُفِر له في حجرة السيدة عائشة لأنه كان أوصاها أن تدفنه قرب رسول الله فلما مات فُعِل ذلك وجُعِل رأسه بحذاءِ كتفِ  النبي صلى الله عليه وسلم .